سن الياس عند المراة

يعتبر سن الياس اوالامل عند المراة مرحلة تغيرهامة في حياتها . ففي هذه المرحلة يتقلص تدريجيا انتاج المبيض من الهرمونات حتى ينقطع كليا..وهي مرحلة فيزيولوجية تقع بين سن 45 و51 سنة
تتميزهذه المرحلة عند بعض النساء باعراض يمكن ان تاثر سلبا على المراة في حياتها الاجتماعية والعملية والجنسية .
ومن بين هذه الاعراض تغيرانضباط الطمث الى انقطاع الطمث الهبو وهو احساس بحرارة جسمية يمكن ان يتكرر من 8 الى 10 مرات في اليوم مصاحب بعرق ليلي .
الجفاف المهبلي مع ضمورو تاثير سلبي على العملية الجنسية مع عسر الجماع اضطرابات نومية ومزاجية مع قلق ونسيان . .
المقاربة العلاجية للاعراض المصاحبة لهذه المرحلة يتوقف على حدة هذه الاعراض ورغبات المراة في العلاج . مع العلم ان هذه الاعراض تتوقف عند غالبية النساء بعد خمسة سنوات من بدايتها .
فالطبيب المعالج يقوم بشرح الاقتراحات العلاجية المتاحة مع اطلاع المراة على الاخطار المصاحبة للعلاج بالهرمونات كسرطان الثدي ( ارتفاع الاصابة بسرطان الثدي اقل من امراة على الف بعد العلاج بالهرمونات ) والمضاعفات القلبية وخشر الدم في العروق والحالات الصحية التي لا يمنع فيها للمراة من المعالجة بالهرمونات .
في نفس السياق يقوم الطبيب المعالج في البداية بالعلاجات غير الهرمونية كالرياضة بانتظام نقص في الوزن ترك بيت النوم بارد .
اتبا ع حمية خاصة مع نقص في الذهنيات مع ادوية ضد القلق او الكابة .مع تجنب الكحول والسجائر والقهوة.الزيادة في الكلسيوم اليومي والفيتامين د 400 وحدة في اليوم .
العلاج بالهرمونات استروجين والبروجيسترون له مفعول ايجابي اذا استعمل في بداية هده المرحلة على الهبو والضمور المهبلى والعسر الجماعي وتحسن المزاج ووقاية من هشاشة العظام وتخلخلها .كما تكون الاخطار ضعيفة اذا اخذت هذه الادوية لمدة قصيرة مع مراقبة طبية مستمرة .
يجب الاشارة هنا ان العلاج بالهرمونات لا يحضى بتوافق طبي علمي .فالنقاش مع المراة حول رغباتها في العلاج ومدى معانتها الاجتماعية والنفسية والاخطار المحدقة بالعلاجات الهرمونية هو مفتاح علاج سن الامل عند المراة (او سن الياس ).
فكل حالة تستوجب الفحص السريري والبيولوجي والاشعائي والنقاش والتنوير لتفادي مضاعفات العلاجات وتحسين جودة الحياة فالمراة في هذه الفترة لا زالت في حاجة الى حياة اجتماعية عادية مليئة بالعطاء والانتاج .
فمع ارتفاع نسبة الامل في الحياة عند النساء المغربيات يرتقب ان يعشن ثلت حياتهم بعد التوقف الوظيفي للمبيض والتي يجب ان تعاش هذه الفترة الزمنية في احسن الظروف الصحية الممكنة.
بالنسبة للحالة الطبية التي عرضناها في المقال السابق والتي قدمنا الشق الاول من العلاج بالنسبة لهشاشة العظام .اما بالنسبة لعلاج مرحلة سن الامل التي بدات في سن مبكرة 45 سنة بالنسبة لتلك الحالة الطبية فالعلاج الغير الهرموني جد ايجابي في البداية مع امكانية مناقشة العلاج الهرموني المحلي لمدة قصيرة .

 

‎مؤخرة الموقع