سرطان المعدة

kc estomac

 

 

يعتبر سرطان المعدة السبب الثاني في الوفيات في العالم، بحيث تنجم عنه 800 ألف حالة وفاة سنويا، محتلا بذلك الرتبة الرابعة في لائحة السرطانات الاكثر تشخيصا في العالم، مع أكثر من مليون حالة جديدة تسجل كل سنة. ومع ذلك فقد عرف هذا المرض انخفاضا مع تحسن العادات الغذائية، وجودة الماء الصالح للشرب، وخاصة الاستخدام واسع النطاق لوسائل التبريد .

  
وينصح الاطباء بتجنب عوامل الخطر المسببة لسرطان المعدة، والتي تتمثل في التعفنات بالجرثومة الحلزونية، العوامل الغذائية، خاصة المأكولات الغنية بالملح والنيترات، اللحوم المملحة، والمأكولات الفقيرة من الخضر والفواكه، بالإضافة إلى عوامل أخرى كالتدخين، السمنة، والسوابق المرضية العائلية .


ويعتبر التشخيص المبكر لسرطان المعدة جد صعب، لأن المرض يتطور في صمت و لا يعلن عن نفسه، إلا في الحالات المتقدمة       

بأعراض كالإحساس بحروق في المعدة، نقص في الوزن، فقدان الشهية، ألم بطني، غثيان، فقر الدم، عسر الهضم، قيء دموي، الشعور بالامتلاء بعد الأكل، الغائط ذي لون اسود، وصعوبة بالبلع .


وتشمل المضاعفات المتأخرة، ارتشاح بالصفاق، وارتشاح بلوري المعدة، او منطقة اتصال المريء و المعدة، او الامعاء الصغيرة، او نزيف بالمعدة، وهزال، وقد يصاحب المرض، التهاب خثاري للأوردة الطرفية، او اعتلال بالأوعية الدموية الدقيقة . ويشكل الشحوب الوجهي المرافق لفقر الدم عند الاشخاص المسنين، حافزا للطبيب للبحث بالمنظار الفوقي على سرطان المعدة، بعد إبعاد الاسباب الأخرى لفقر الدم .

ويفرق الأطباء بين نوعين من سرطان المعدة من الناحية النسيجية: النوع المعوي، والسرطان الغدى.


وفي أغلب الحالات يعتبر سرطان المعدة متعدد الأسباب حيث يشتمل على الاستعداد  الوراثي، والأسباب البيئية، الغذاء الذي يحتوي على خضروات مملحة، اللحوم المدخنة، ومن اقوى اسباب حدوث سرطان  المعدة، العدوى المزمنة بالجرثومة الحلزونية التى تشكل خطرا على الصحة العالمية، حيث أن 50 في المئة من سكان العالم مصابون بالجرثومة الحلزونية، و لكن اقل بكثير من 2 في المئة منهم فقط،  يصابون بسرطان المعدة، وقد يرجع ذلك الى ان سلالة معينة من الجرثومة هي التي تكون لها المقدرة على إحداث التهاب قوي، وخطر حدوث ورم خبيث .

.
وتزيد الجراحات السابقة بالمعدة من خطر حدوث سرطان المعدة، ويستعين الطبيب المعالج في التشخيص المرضي بالإضافة الى الفحص بالمنظار للمعدة، وأخذ عينة لفحصها مجهريا، بالفحص بالأشعة المقطعية، والرنين المغناطيسي  للبطن، والحوض،  والصدر، لاكتشاف مدى انتشاره بالغدد الليمفية، و الكبد،  و كذلك الفحص بالايكوغرافيا ، وبالتحليلات البيولوجية للتعرف على صورة الدم الكاملة، و وظائف الكبد، والمستضد السرطاني المدغي والمستضد السرطاني .

.
ويعتمد علاج سرطان المعدة على فريق  طبي متعدد الاختصاصات في الجراحة، والامراض السرطانية والجهاز الهضمي، والأمعاء واختصاصي في الاشعاع الكميائي، وتشمل الجراحة الاستئصال الكلي  او الاستئصال تحت الكلي مع استئصال الغدد الليمفية القريبة، وذلك حسب الحالة الصحية للمريض،  وسنه، وموضع السرطان في المعدة،  والنوع النسيجي للسرطان، والانتشار البعيد لأعضاء الجسم و تقييم مسار المرض.  وتمكن نتائج الاستئصال من الحياة لمدة 5 اعوام عند 60 الى 90 في المئة من المرضى بالمرحلة الاولى، وما بين30 الى 50 بالمئة للمرضى بالمرحلة الثانية من المرض، و حوالى 10 الى 25 في المئة للمرضى بالمرحلة الثالثة للمرض. وقد يضيف الطبيب المعالج علاجا كيماويا اشعاعيا مساعدا قبل وبعد الجراحة، بسبب إمكانية الانتكاسة موضعيا او الانتكاسة بأجهزة الجسم .


و في الختام نشدد على أهمية الغذاء المتوازن، الغني بالخضروات، والفواكه، مع محاربة التدخين و المأكولات المملحة، والبحث عن الجرثومة الحلزونية، وعلاجها  للوقاية من سرطان المعدة.

‎مؤخرة الموقع