القلق و الحجر الصحي

تعيش بلادنا على غرار جميع دول العالم فترة عصيبة , تتميز بالخوف من الاصابة بفيروس كورونا  , الخوف من اصابة افراد العائلة , مما يادي الى ارتفاع منسوب القلق , خاصة مع ظروف الحجر الصحي . فالحجر الصحي , بدل الحياة العادية عند الشخص بصفة غير منتظرة , حيث اصبح تراوده شكوك حول امنه الصحي , وامنه القوتي , وكيفية تدبير الازمة , مع اضطرابات كفقدان الشهية , صعوبة عب النوم , صعوبة في التركيز مع تقلب المزاج والشعور بالارتباك .

لتجاوز هده المرحلة الصعبة , يجب على افراد العائلة مساندة بعضهما البعض , التحلي بالكلمة الطيبة , تقاسم الاشغال المنزلية , ابتكار حلول لقضاء الوقت في متعة , كالقراءة , التمارين الرياضية , اللعب مع الاطفال , اختيار انشطة مهدئة , التواصل مع الاصدقاء والاحبة . كما يجب تجنب الانصات بافراط الى الاخبار المتعلقة بالوباء  , مع الالتزام بالحجر الصحي وقواعد الحد من انتشار الوباء .كما يجب تفسير الحالة الراهنة  للاطفال  والاجابة على اسئلتهم ببداغوجية , لتقليص القلق عند الاطفال .  .  .

في الظروف العادية  , تتميز الاضطرابات القلقية في بلادنا باعتقادات خاطئة , و بصعوبة تقبلها كمرض نفسي , مع عدم السعي إلى علاجها. وتقدر بعض الأبحاث الدولية نسبة القلق خلال السنة في 10.6 في المائة، يوترتفع نسبة الإصابة مدى الحياة إلى 16.6 في المائة .وتصاب النساء بالاضطرابات القلقية مرتين أكثر من الذكور، أخذا بعين الاعتبار أنها تشكل عاملا سلبيا على جودة الحياة، كما تؤدي إلى حدوث تدهور في الصحة النفسية والجسدية، وتقلص في العلاقات الاجتماعية والعائلية .

ويشير الخبراء إلى أن القلق يحظى بنسبة عالية في الشفاء ، خاصة إذا تظافرت الرغبة في التداوي عند الشخص المصاب مع توفر العلاج المناسب. وتحتل الاضطرابات القلقية مرتبة أولية في استشارات الطبيب العام، بحيث يلجأ المصابون إلى الطبيب المعالج , وهم يشتكون من أعراض جسدية , يتبين بعد الفحوصات الطبية , أنها ناجمة عن اضطرابات قلقية يجب على الطبيب تشخيصها وعلاجها.

يعتبر القلق من العواطف الطبيعية في حياة الإنسان  , التي تمثل جرس إنذار مبكر، أما القلق المرضي فيحدث عندما تكون الأعراض متواترة وذات طابع حاد، مع تأثير على النشاط المهني والاجتماعي والترفيهي للمصاب.

والقلق يعد العامل الأساسي المشترك لجميع الاضطرابات العصابية، وهو يحدث بدرجات متفاوتة، فهناك القلق البسيط , الذي يبدو كانشغال للبال أو كحالة ترقب وخشية من حدوث أمر غير سار، أما القلق الشديد فيبدو على شكل خوف أو فزع، ويكون نتيجة لموقف أو حادث مزعج حقيقيا كان أو متوهما، وقد يكون مصاحبا بأعراض جسدية , لإثارة الجهاز العصبي اللاإرادي، كالتعرق والارتجاف والدوخة.

ويميز الخبراء بين القلق الموضوعي وهو عبارة عن استجابة واقعية للخطر الناجم عن البيئة، والقلق العصابي الذي هو ناتج عن صراع لا شعوري .

وتشير الإحصائيات إلى أن القلق يصيب حوالي واحد من كل تسعة أشخاص، ويفرق الأطباء بين عدة اضطرابات قلقية، كالخوف غير المنطقي، أو «الفوبيا»، الرهاب الاجتماعي، الذعر أو الهلع، الوسواس القهري، الضغط العصبي، والقلق العام.

ويتميز القلق العام بشعور مؤلم من الهم والخوف , بصورة مستمرة معظم ساعات اليوم والأشهر، وتشمل الأعراض التوتر، والشد العضلي، والشعور الدائم بالإعياء والإرهاق، وضعف التركيز، واضطراب النوم . وكل هذه الأعراض تؤثر سلبا على أداء الشخص مهنيا واجتماعيا وأسريا. وأكثر ما يؤلم المصاب , اجتراره لأفكار وذكريات سابقة مؤلمة، وتوقعات متشائمة عن المستقبل، وهموم قد تتعلق بالصحة، أو العمل، أو المال، أو العلاقات الأسرية والاجتماعية. وهي تكون مصدر إثارة متواصلة للجهاز العصبي اللاإرادي  ,الذي هو بدوره يؤدي إلى حالة قلق مستمرة .

وتعتمد المقاربة العلاجية على تزويد المريض بمعلومات عن نوعية القلق والعلاج، وطمأنته بعدم وجود مرض عضوي، ومساعدته على التغلب على الإحساس بعدم التحكم في عواطفه .

وينصح الطبيب المعالج بتقليص تناول القهوة، والكحول، والتدخين، ومتابعة نظام غذائي متوازن، مع مزاولة نشاط رياضي، وتنظيم النوم .

كما يقترح الطبيب النفسي المعالج بعض الحصص من العلاجات الذهنية السلوكية  ,والتي تمكن الشخص المصاب من التحكم في السلوكات غير العادية، عبر تحليل وفهم ميكانيزمات حدوثها، وهذا العلاج محدود في الزمن ولا تتعدى مدته أكثر من 25 حصة علاجية .

أما بالنسبة للعلاج الدوائي فيعتمد الطبيب المعالج على «البنزوديازيبين» في حالة القلق الحاد أو شبه الحاد، مع تنبيه المريض إلى أن مدة العلاج لا تتعدى 12 أسبوعا , مع التقليص التدريجي للجرعات اليومية لتفادى خطر الإدمان النفسي والجسدي.

كما ينصح الطبيب المعالج في بعض الحالات ببعض الأدوية الحديثة ضد الاكتئاب كعلاج ضد الاضطرابات القلقية .

وفي الختام وللتعرف على مدى انتشار القلق في بلادنا، أشاطر القارئ بحثا أنجزته كلية الطب بالدارالبيضاء على 800 شخص مشارك، اظهر تطابق نسب الإصابة مع الأرقام الدولية مع استثناء واحد، ويتعلق الأمر بمرض الوسواس القهري، الذي بين البحث أن نسبة انتشاره في بلادنا تقارب 6 في المائة، وهو ما يعادل ثلاث مرات النسبة الدولية والتي تتحدد في 2 في المائة. وقد بين البحث أن نسبة الاضطرابات الذعرية تساوي 2.3 في المائة، و»الاكورافوبي» أو الخوف من الأماكن الضيقة أو الواسعة تصل إلى 7.6المائة، والرهاب الاجتماعي بنسبة 3.4 في المائة، الوسواس القهري 6 في المائة ،الاضطراب القلقي العام 11 في المائة، ثم الاكتئاب بنسبة 6 في المائة .

‎مؤخرة الموقع