القصور الكظري

 القصور الكظري

 

 

 

 

يعتبر مرض اديسون احد امراض الغدد الصماء ويكون نتيجة خلل هرموني بالغدة الكظرية .في سنة 1855 كان اديسون طمسون اول من قام بوصف سريري لقصور الغدة الكظرية التي ينجم عنها مرض اديسون وفي ذلك الوقت كان تعفن الغدة الكظرية هو السبب الرئيسي في حدوثه وخاصة مرض السل

 

.ولا زال يعتبر في وقتنا الحالي مرض اديسون  الناجم عن اصابة الغدة الكظرية بمرض السل اكثر شيوعا في الدول النامية اما في الدول المتطورة فيحدث غالبا بسبب تدمير وتلف تدريجي لقشرة الغدة

الكظرية الناجم عن خلل في جهاز المناعة بحيث تقوم اجسام مضادة بمهاجمة خلايا الغدة الكظرية  .

 

وتصيب اكثر  الفئة العمرية بين 30 و 50 سنة بنسبة متساوية بين الرجال والنساء وتبين الاحصائيات ان نسبة حدوث المرض تقدر ب     39 حالة على ساكنة تشمل مليون نسمة في بريطانيا و 60 حالة على مليون نسمة في الدانمارك وفي دول اخرى بينت الاحصائيات ان مرض اديسون يصيب شخص على كل مائة الف من الساكنة وتشير الاحصائيات كذلك ان نسبة الوفيات عند الاشخاص المصابين بمرض اديسون ترتفع عندما يتاخر التشخيص او لا يتم ارساء العلاجات المناسبة وكانت تصل هذه النسبة  بين 35 و45  في المائة عند النساء الحوامل المصابات بهذا المرض قبل ارساء العلاجات الاستبدالية .وتتميزاعراض قصور الغدة الكظرية  بفقدان الوزن ضعف العضلات الشعور بالتعب انخفاض ضغظ الدم وفي بعض الحالات تغير لون الجلد الى لون داكن .يحدث المرض نتيجة عدم انتاج الغدة الكظرية كمية كافية من هرمون الكورتيزول وفي بعض الحالات هرمون الالدوستيرون  .

في نفس السياق يفرق الباحثين بين نوعان من القصور الكظري القصور الكظري الاولي والقصور الكظري الثانوي الذي يكون نتيجة نقص في هرمون الغدة النخامية

ويحدث قصور الغدة الكظرية بعد ان يتم تلف وتدمير  90 في المائة من قشرة الغدة الكظرية مما يؤدي الى نقص في هرموني الكورتيزول و الالدوستيرون .ويعتبر مرض السل السبب الاكثر شيوعا في حدوث القصور الكظري الاولي ومن الاسباب اقل انتشارا نجد الالتهابات المزمنة خاصة الالتهابات الفطرية انتشار خلايا سرطانية الاستئصال الجراحي للغدة الكظرية

.

بالنسبة للقصور الكظري الثانوي فهو ينجم عن تناول هرمونات الكورتيزون لفترات طويلة  فيؤدي الى نقص في هرمون الغدة النخامية

المسؤول عن تحفيز الغدة الكظرية وبالتالي يحدث نقص في هرمون الكورتيزون

ونجد كذلك استئصال ورم حميد او سرطاني للغدة النخامية او استئصال الغدة النخامية     والاستخدام العلاجي الاشعاعي لعلاج ورم بالغدة النخامية او استئصال جزء من غدة ما تحت المهاد بسبب ورم او التهاب بالغدة النخامية

.

يقوم الطبيب بالتشخيص المرضي عندما تظهر عند الشخص المصاب  بعض الاعراظ كالشعور المزمن بالتعب و وتزايد الارهاق العام ضعف بالعضلات فقدان الشهية نقص في الوزن غثيان وقيئ واسهال انخفاض ضغط الدم تغيرات بالجلد عندما يصبح  لون الجلد داكن انخفاض مستوى السكر بالدم عدم انتظام او انقطاع الدورة الشهرية  .وامام هذه الاعراض يقوم الطبيب ببعض التحاليل المختبرية كمعرفة مستوى الكرتيزون في الدم اختبارتحفيز هرمون الغدة النخامية    وفحوصات بالاشعة السينية او الاشعة المقطعية و عندما يتجاهل المريض هذه الاعراض ولايقوم بالاستشارة الطبية يصاب بنوبة القصور الغدة الكظرية الحاد التي  تفاجا المريض باعراض كالم حاد في اسفل الظهر البطن او الساق قيئ واسهال شديد جفاف انخفاض ضغط الدم فقدان الوعي واذا لم يتلقي المريض العلاج يمكن ان تكون الصدمة قاتلة .

يتضمن علاج مرض اديسون استبدال او تعويض النقص في هرمونات الغدة الكظرية بواسطة هرمونات كورتيزونية مصنعة الهيدروكورتيزون  مرة او مرتان في اليوم ومرة يوميا في حالة نقص هرمون الالدوسترون اسيتات فليدروكوتيزون وزيادة تناول الاملاح وفي حالة النوبة الصدمية الاديسونية يتم العلاج فورا عن طريق الحقن بالوريد لمحاليل الملح والجلوكوز وهرمونات الكورتيزون وبعد ذلك يتم علاج المريض بالادوية عن طريق الفم مع تقليل جرعة الكورتيزون الى ان يصل الى الجرعة المناسبة والالدوستيرون اذا كان نقص في هذا الهرمون .

وفي الختام تعتبر التربية العلاجية اساسية عند المرضى المصابين بقصور الغدة الكظرية لتفادي المضاعفات الناجمة عن المرض وخاصة الصدمة الكظرية  .

 

‎مؤخرة الموقع