العلاج بالتستسترون و مخاطره

testosterone

 

 

 

 

 

 

• التستسترون أحد أهم الهرمونات الجنسيّة الذكرية، وهو المسؤول عن ظهور الصفات الجنسية الثانوية عند الذكور، ويؤثر مستوى هذا الهرمون على الرغبة الجنسيّة عند الرجال، حيث يعاني الكثير من الرجال من أعراض نقص هذا الهرمون من دون معرفة أسباب هذه الأعراض , التي يمكن علاجها بواسطة الهرمونات التعويضيّة.

ويتم إنتاج هرمون التستسترون في الخصية عند الرجال، بينما يتم إفراز هرمون التستستيرون بكميّات قليلة عند الإناث، كما يعمل هذا الهرمون في جميع مراحل حياة الذكور, فعند تكوين الجنين يكون هذا الهرمون هو الهرمون المسؤول عن ظهور الأعضاء التناسليّة للجنين في الرحم، وفي سن البلوغ يعمل على ظهور الصفات الجنسيّة الثانوية، ويعمل هرمون التستسترون عند الرجال أيضاً على إنتاج الحيوانات المنويّة، كما يساعد في نمو العظام والعضلات والشعر عند الرجال.

نقدم في هذا المقال , بحث جديد يشير الى مضاعفات العلاج بالتستسترون عند الرجال المسنين , و خاصة الازمات القلبية , حيث حيث ترتفع نسبة الاصابة بالازمة القلبية , عند الشخص المسن , وعند الشخص متوسط السن الذي يحتفظ في تاريخه المرضي باحداث قلبية .. مما دفع بعض الخبراء , الى المطالبة بنشر ملصقات تحذيرية على هذه الادوية .

وتعتبر الدراسة الجديدة , واحدة من عدة دراست ابرزت في السنوات الاخيرة ,حدوث مضاعفات قلبية , كاثار جانبية للعلاج بالستسترون , على شكل حقن , كريات , وملاهم .
و للتذكير , يحصل بعد التقدّم في العمر, نقص في هرمون التستسترون، إضافةً إلى الأمراض التي تصيب الغدد التناسلية المسؤولة عن إنتاج هذا الهرمون , مثل التهاب الخصيتين، والإصابة بمرض السرطان، والعلاج الكيماوي، والأمراض التي تصيب الغدّة النخامية، والأمراض التي لها علاقة بالخلل في الكروموسومات.

وتتجلى الاعراض السريرية لنقص التستسترون , في ضعف وبرودة في الرغبة الجنسية , خلل وضعف انتصاب القضيب , ضعف أو غياب الحيوانات المنوية , زيادة حجم الثدي عند الذكور , عدم التركيز، والإصابة بالاكتئاب , سقوط شعر الجسم، وانخفاض كتلة العضلات

.. لتشخيص نقص هذا الهرمون , يتم إجراء فحص الدّم للأشخاص الذين يعانون من أعراض نقص هذا الهرمون , مثل مشاكل في العملية الجنسية، وقلّة أو ضعف عدد الحيوانات المنوية، ويقوم الطبيب بتقييم كثافة نمو الشّعر، وحجم الأعضاء التناسليّة، وتقييم مستوى الكثافة العظمية، مع إمكانيّة إجراء صورة للغدّة النخامية للكشف عن إذا ما كان هناك أورام أو مشاكل في هذه الغدّة، والتي بدورها تؤثّر على مستوى إفرازها من الهرمونات…

ويتم , معالجة النقص الحاصل في هرمون التستسترون عن طريق الهرمونات التعويضيّة، حيث تعمل هذه الهرمونات على التخفيف من أعراض نقص هذا الهرمون مثل تحسين وزيادة الرغبة الجنسيّة، والتخفيف من الاكتئاب، وزيادة كتلة العظام والعضلات ..كما يمنع العلاج الهرموني بالتستسترون في حالات الاصابة بالسرطان , والإصابة بأمراض القلب والشرايين ,. وعلى كل حال, هناك اجماع بين الاطباء على وصف هرمون التستستيرون فقط في حالة انخفاض في مستويات التستسترون في الدم , مصاحبة بمعانات تتجسد في اعراض سرسرية , كالتعب ,انخفاض الرغبة الجنسية , وفقدان الطاقة .

مع التحول الديمغرافي الذي يعرفه بلدنا في العقود الاخيرة , ومع ارتفاع نسبة الرجال المسنين , وكذلك ظاهرة اقتناء الادوية من الصيدليات بدون وصفة طبية , اصبحت نسبة اخطار العلا جات بالتستسترون جد مرتفعة , خاصة عند الرجال المسنين .

الدراسة الجديدة التي نشرت في مجلة دولية , تعتبر من الابحاث الرائدة حول التستسترون , والتي دامت ثلاتة سنوات , حيث تابعت الدراسة , 56000 شخص من كبار السن ,وفي منتصف العمر, تناولوا التستسترون بين عامي 2008 و 2010 , وركزت الدراسة على ترقب معدل الاصابة بالازمات القلبية لمدة سنة , قبل ان يبدا العلاج بالوصفات الطبية , التي تتضمن التستسترون , وخلال الثلاتة اشهر بعد العلاج .

وقد بينت الدراسة , ان الاشخاص فوق 65 سنة , تضاعفت عندهم نسبة الازمات القلبية , في الشهور التي تلت بدء استعمال العلاج بالتستسترون , وكذلك عند الاشخاص الذين تقل سنهم من 65 سنة ولهم تشخيص سابق بمرض قلبي .
بالمقابل لم يكن هناك أي دليل على خطر اكبر عند الاشخاص الاصغر سنا , و بدون تاريخ مرضي بامراض القلب .

السؤال الذي يحيط بالتستسترون هو هل ارتفاع المخاطر القلبية المحتملة ناجم مباشرة عن استعمال التستسترون , او بسبب تاثيره على السلوك الجنسي . كما هو معروف , فالتستسترون يعزز الرغبة الجنسية , وقد يحفز كبار السن من الرجال على الانخراط في نشاط جنسي مضني مع ارتفاع المخاطر القلبية .

وقد بينت دراسة سابقة , نشرت في مجلة الجمعية الطبية الامريكية , ان العلاج بهرمون التستسترون , لمدة سنة عند كبار السن من الرجال, و الذين عندهم تاريخ مرضي قلبي , ترتفع عندهم بحوالي 30 في المائة , معدل الوفيات و النوبات القلبية و السكتة الدماغية .

ونؤكد في الختام , ان التستسترون تنخفض بشكل طبيعي مع التقدم في السن ,و هناك اتفاق طبي على وصف التستسترون , فقط عند الرجال الذين يعانون من قصور في الغدد التناسلية , مع اضطراب الغدد الصماء, التي تؤدي عادة الى نقص هرمون التستسترون الشديد , مما يحتم اختبار مستوى التستسترون في الدم قبل وصف التستسترون

‎مؤخرة الموقع