ارتفاع الضغط الدموي

hta

 

 

 

يعتبر مرض ارتفاع ضغط الدم مشكل الصحة العمومية العالمية بحيث تسجل الاحصائيات الدولية ان 27 في المائة في امريكا مصابون بارتفاع في الضغط الدموي . 7 مليون

فرنسي يعانون من هذا المرض و تصل كلفة النفقات الدوائية الى 9مليار فرنك في السنة .

 

يعتبر ارتفاع الضغط من الاسباب الاولى للوفيات في الدول المصنعة ويشكل عامل خطر رئيسي للامراض القلب والشرايين والانسداد القلبي والنزف الدماغي .

 

في المغرب 34 في المائة من المغاربة مصابين بهذا المرض الصامت القاتل – جلهم لم يكونوا يعرفون انهم مصابون بهذا المرض – كما ان نسبة الاشخاص الذين استفادوا من التشخيص والعلاج والمراقبة الطبية لا يتعدى 3 الى 4 في المائة – كما تشير بعض الابحاث المحلية ان 50 في المائة من الاشخاص يتابعون عند طبيب عام – 25 في المائة عند طبيب مختص في القلب – و 15 في المائة عند طبيب مختص في السكري والغدد – و 15 في المائة عند طبيب مختص في الكلي .

 

كما بين بحث انجزته وزارة الصحة حول عوامل خطر الضغط الدموي في المغرب ارقام دالة يجب التمعن فيها – 6.6 مغربي مصاب بالسكري – 29 في المائة لهم كلسترول يتعدى 2 كرام في اليتر – 13 في المائة مصابون بالسمنة – 31 في المائة من الرجال يدخنون مقابل 0.6 من النساء .

 

تعد نسبة تفشي المرض حسب المنظمة العالمية للصحة عند الاشخاص الاكثر من 20 سنة هو16.5 في المائة . في فرنسا تقترب النسبة الى 20 في المائة – عند الفئة العمرية التي تتراوح سنها بين 45 و 54 سنة يرتفع هذا الرقم ليصل الى 48 في المائة و 60 في المائة على التوالي عند الفئة العمرية بين 55 و64 سنة 65 و 74 سنة .

 

يعتبر الضغط الدموي مميت اذا لم يعالج . فالمشهد الوبائي الناجم عن ارتفاع الضغط الدموي يحث على كثير من اليقظة كما تبين هذه الاحصائيات – 50 مليون وفاة كل سنة عبر العالم – 28 في المائة من هذه الوفيات ناجمة عن الامراض القلبية والشرايينية – الثلت مرتبط بارتفاع الضغط الدموي – والثلت الاخر الى الحوادث الشرايين الدماغية. 7.6 مليون شخص يتوفى قبل الاوان بسبب ارتفاع في الضغط – في سنة 2011 – اكثر من نصف الحوادث الدماغية الشرايينية نجمت عن ارتفاع الضغط .

 

نظرة سريعة لهذه الارقام تلزم جميع المسؤولين الصحيين والاطباء والفاعلين الصحيين والباحثين والساكنة والاعلام الى التعبئة ضد تفشي ارتفاع الضغط الدموي عند الساكنة بانجاز سياسة وطنية شاملة واستراتيجيات صحية واختيارات واهداف محددة

للتحسيس وللوقاية والكشف والعلاج المبكر . وتخفيض تكلفة واثمنة مخفضات الضغط والرفع من عدد المستوصفات خاصة في القرى وتطبيق الفعلي للخريطة الطبية عبر ارجاء البلاد مع سن تعاون فعلى ومثمر بين القطاع العام والخاص .

 

وقبل ان نسترسل في الموضوع لابد ان نقف على بعض التعريفات الاولية لارتفاع الضغط وانواعه و مضاعفاته على الاعضاء الحيوية في الجسم لفهم واستيعاب اليات وميكانيزمات حدوث ارتفاع الضغط الدموي . هناك نوعان وقياسان من الضغط

, الضغط الإنقباضي ويقاس عندما ينقبض القلب أثناء عملية الضخ , والضغط الإنبساطي ويقاس عند إسترخاء القلب عند استقبال الدم القادم من الجسم . عندما يصل ضغط الدم عند الإنسان أكثر من 140/90 ملم ميركير فإنه يعتبرغير طبيعي. فالضغط هو القوة التي تضخ الدم من البطين القلبي اليساري لتسقي العروق والشرايين والانجسة وكل اعضاء الجسم . فالقلب ينبض ب ستون الى سبعون نبضة في الدقيقة وصبيب القلب يصل الى 5 ليتر في الدقيقة والضغط العادي يرتفع عند الجهد الجسماني لايصال الانسجة بالاكسيجين الكافي .

 

ويجب الاشارة ان الضغط الإبتدائي أو الاساسي هو الضغط الأكثر انتشارا وشيوعا في العالم كما أنه لا يعرف سبب معين لحدوثه ويشكل 90 في المائة من حالات ارتفاع الغط الدموي .

اما الضغط الثانوي فيحدث بسبب مرض معين مثل أمراض الكلى أو الشرايين أو أمراض بعض الغدد الصماء في الجسم , وبالتالي فإن علاج هذه الأمراض يصاحبه نزول في ضغط دم المريض و تشمل هذه الحالات 10 % من حالات ارتفاع ضغط الدم.

 

ينصح الطبيب المعالج احترام ضوابط قياس ضغط الدم في الشرايين كالراحة لمدة كافية قبل اخذ القياس مع تكرار عملية قياس الضغط عنداستشارات متتالية للتاكد من ارقام الضغط . فمضاعفات الضغط الدموي ترتفع كلما تزامن مرضه بعوامل خطر كمرض السكري – خلل في انواع الكوليسترول – السن بعد 45 سنة عند الرجل و 55 سنة عند المراة – السمنة البطنية – السوابق المرضية القلبية الشرايينية العائلية والاستعمال المفرط للملح .

كما يصنف الضغط الدموي الى الخفيف والمتوسط والحاد حسب نتائج القياسات المسجلة .

 

وفي كل الحالات , يجب العمل على تفادي عوامل الخطر لارتفاع الضغط الدموي

كالإفراط في تناول الأملاح – زيادة الوزن – التوتر والكبت والقلق – تقدم الانسان في العمر

بسبب تصلب شرايين الشخص المسن مما يؤدي إلى إرتفاع في الضغط الانقباضي بصفة خاصة.

الإدمان على الكحول أو التدخين – حبوب منع الحمل – لذلك ينصح الأطباء السيدات

اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل بمراقبة الضغط الدموي كل ستة شهور وخاصة إذا كن مدخنات.

 

يحدث مع مرور الوقت بالاصابة بارتفاع في الضغط الدموي انتفاخ في البطين اليساري للقلب مع احتمال حدوث ضعف قلبي وحدوث ضعف كلوي عند الامد البعيد . وكذلك مضاعفات على الشرايين الدماغية كنزف دماغي اوانسداد شرايين الدماغ .

 

توصف ادوية مرض ارتفاع ضغط الدم لامد طويل أو مدى الحياة مع إتباع إرشادات الطبيب المعالج والمبادئ الغذائية كتخفيف الوزن – نقص من تناول ملح الطعام (1.5 كرام في اليوم)– الرفع من نسبة البوتاسيوم الى 4.7 كرام يومي عند الاشخاص غير المصابين بضعف في الكلي او القلب – الرفع من تناول الخضراوات والفوكه – النقص من الحوم الحمراء الغنية بالذهنيات – والتقليل من تناول المخللات والأجبان – التوقف عن التدخين

وشرب الكحول – التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون – البعد بقدر الإمكان عن اسباب التوتر والقلق والضغط النفسي – توفير الوقت للتمرين الرياضي . يحث الاطباء على بداية العلاج الدوائي ضد الضغط عندما تصل الارقام 140/90 ملم ميركير بحيث يختار

للطبيب المعالج دواء مخفض بين عدة عائلات مخفضة للضغط حسب الفحص الطبي والتخطيط الكهربي والتحاليل البيولوجية . بالاضافة الى العلاجات الدوائية وغير الدوائية يجب الحرص على المراقبة والتتبع الطبي . وفي حالة استعصاء الارقام على الانخفاض يلجا الطبيب

المعالج الى الثنائية الدوائية او الثلاتية الدوائية لادوية تنتمي الى عائلات دوائية مختلفة ومخفضة للضغط الدموي او اكثر اذا اقتضى الامرذلك .

وفي الختام نذكرونسطر على اهمية العلاج و المراقبة المستمرة مع العلم ان الضغط مرض مزمن يجب علاجه مدى الحياة . .

‎مؤخرة الموقع